منتديات السلفية السودانية
ياأيها الزائر الكريم مرحبا بك في هذا المنتدى السلفي ونسأل الله أن يجعل لكم فيه البركة والعلم وسجلوا معنا لتستفيدوا وتفيدوا.وجزاكم الله خير الجزاء

منتديات السلفية السودانية

منهاجنا:الكتاب و السنة بفهم السلف الصالح
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
تعلن ادارة المنتدى عن الرابط الجديد للمنتدى http://www.salifia.eb2a.com/ وذلك لمشكلة الاعلانات المزعجةوالمخالفة لديننا الحنيف وندعو كل الاعضاء بالتسجيل في المنتدى الجديد ونقل مشاركاتهم إليه ونوجه الزوار للمنتدى الجديد للتسجيل فيه وقريبا سوف يتم حذف هذا المنتدى فنرجو من كل الاعضاء الاستجابة والتسجيل في المنتدى الجديد

شاطر | 
 

 مناظرة شيخ مزمل لمحمد عبدالكريم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 296
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 30/01/2011

مُساهمةموضوع: مناظرة شيخ مزمل لمحمد عبدالكريم   الأحد يناير 30, 2011 9:19 pm

منسقة ووضحة على الرابط:
رhttp://www.archive.org/download/MonazaraShk.mozamelWithMohmmedAbdoalkareem/MonazaraShk.mozamelWithMohmmedAbdoalkareem.rm

أو
4shared.com/file/MkveOFI1/____.html?fb_xd_fragment#?=&cb=f10671ef4ce03f&relation=pاarent&transport=fragment&frame=f2b16b18d17ebb
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salifia.sudanforums.net
محمد حمد



عدد المساهمات : 5
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: مناظرة شيخ مزمل لمحمد عبدالكريم   الخميس نوفمبر 03, 2011 2:42 pm

سلام عليكم ورحمة الله وبركاتة اخوكم محمد لاانتمي لاي حزبية قطعت السنة المحمدية الي طرق كثيره حتي صار العلماء يهينهم الناس ويشتدو على الاهانة وانا مع قول المصطفي صلي الله عليه وسلم الذي يقول فيه تركت فيكم ما ان تمسكتم به لن تضلوابعدي ابدا كتاب الله وسنة رسوله )صدق رسول الله . اما يا السيد مزمل فقيري بالنسبة للمناظره التي اجريتها مع الشيخ محمد عبد الكريم غير متوازنة من الناحيتين العلمية والادبية لقولك له في بعض المواضه انت كذاب هذا هو الحوار الذي يكون بين العلماء اما سمعت تواضع العلماء في ما بينهم يا شيخ مزمل انزل الناس منازلهم فان شيخ محمد عبد الكريم يحفظ القران بسبع روايات ويجيب علي اسئلة السائلين في ديوان الافتاء في قناة طيبة الفضائية الا يستحق الاحترام والتقدير تحلي بحن الحوار يا فقيري ولا تحمل في قلبك حقدا علي المسلمين اما سمعت قول الله تعالي (ربنا لا تجعل في قلوبنا غلا للذين امنوا)الاية فانت عالم بهذا ولكنك لا تدركه لانك تحمل اشياء في قلبك اتقي الله يافقيري فقد قال سيدنا عمر رضي الله عنه اخطأ عمر وصابت المراه اليس يدل هذا علي التواضع فمن التواضع ان تقول للشيخ لقيت في كتابك الفلاني كذا وكذا من غير الفاظ بذيئة وتسئ اليك اولا في كونك عالما وينقصك الحوار مع الاخرين , حقو نتعلم اولا لغة الحوار والصبر والحلم قبل الدخول في مثل هذه المناظرات هذا والله هو الهادي الي الصراط المستقيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
Admin


عدد المساهمات : 296
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 30/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: مناظرة شيخ مزمل لمحمد عبدالكريم   الخميس نوفمبر 03, 2011 4:49 pm

الحمد لله الهادي هازم الاعادي ؛ راد كيد الظالم البادي الجائر الصادي(=عن الحق) المقتري المنبري لنشر الاباطيل وبعد فهذه وقفات مع بعض الكلمات(لمحمد
حمد
هداه الله الكريم والزمه الطريق المستقيم)
الوقفة الاولى:وهي مقدمات في الرد على المخالف ورد الكيد الجارف(=عن الطريق الصحيح)
أن الرد على المخالفين من اصول الدين والادالة في ذلك كثيرة
منها(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ)
وكما هو معلوم أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يقاتل أحد من المنافقين والبرهان اليك (حتى لا يقُال أن محمد يقتل أصحابه ) والادالة كثيرة.
الوقفة الثانية مع قوله(محمد لاانتمي لاي حزبية قطعت السنة المحمدية الي طرق كثيره) فأن التعصب للجماعات لايجوز والتعصب ينبغى أن يكون لدين الله ولكن فرق بين حرمة التعصب وبين حرمة الجماعات فمثل هذه الاطلاقات لاتجوز ودليل جواز الجماعات(وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (104) وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ) فالله عزوجل أمر بان بأن تكون هنالك أمة ونهى عن التفرق فافهم يالبيب .
الوقفة الثالثة:-بين العالم الفقيه والجاهل السفيه
فقد قال محمد حمد هداه الله(
ما يا السيد مزمل فقيري بالنسبة للمناظره التي اجريتها مع الشيخ محمد عبد
الكريم غير متوازنة من الناحيتين العلمية والادبية لقولك له في بعض المواضه
انت كذاب هذا هو الحوار الذي يكون بين العلماء اما سمعت تواضع العلماء في
ما بينهم يا شيخ مزمل انزل الناس منازلهم ) فاقول والله عن الهداية مسؤول -نعم المناظرة غيرمتوازنة ولكم لمن رحجت الكفة وأن الحق أحق أن يتبع وكماهومعلوم في القاعدة الاصلية (أن الحكم على الشي فرع عن تصوره ودليل هذه القاعدة وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ)
فمن هو العالم ؟
وكيف تكون المقارنة؟
ومن الذي يحكم ؟
.........الخ
فانت اذا لم تعرف مثل هذه الامور فكيف تحكم أتق الله .
فمحمد عبدالكريم
لاتنطبق عليه شروط العالم
فالنبي صلى الله وسلم قال (يؤخذ هذه العلم من كل خلف عدوله )
والرسول صلى الله عليه وسلم (لاتزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين...)
فاين محمد عبدالكريم من الامانة العلمية والاصول المنهجية
ومحمد عبدالكريم ليس عالما ولايقررك حفظه واين الفهم فان الخوارج كانوا يحفظون القرآن ودونك عبدالرحمن بن ملجم
وفضيلة الشيخ مزمل عوض فقيري تأدب معه ورفعه فوق منزلته غفر الله له هذا الخطا وتجاوز عنه.
الوقفة الرابعة:قناة طيبة السرورية واغراضه الخفية
فأن هذه القناة كما هو معلوم قناة للسرورية وماوى للحرورية وأن دخلها سلفيين أفاضل فهم على خطا عظيم نسأل الله أن يهديهم الى الصراط المستقيم فأن الغرض وليتهم عرفوا اغراض السرورية من أن يسمحوا لهم بأن يظهروا بالدروس والمحاضرات هو أن يلبسوا على الناس العوام ويأتؤهم بالطوام
اما الحقد الدفين فانه قول سقيم لايستحق الرد ولا حتى القراءة (عن جد)
وهذا غيض من فيض وقطرة من مطرة
وانتظر السيل الجارف والمطر الصارف
والسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salifia.sudanforums.net
ابوحفصة السلفي



عدد المساهمات : 6
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 30/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: مناظرة شيخ مزمل لمحمد عبدالكريم   السبت نوفمبر 05, 2011 12:13 am

وحتى ان لم يكن عالما فهل الشدة لدرجة تكذيبه محمودة !؟ ام ماكان الرفق في شيء إلا زانه وما نزع من شيء إلا شانه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
Admin


عدد المساهمات : 296
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 30/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: مناظرة شيخ مزمل لمحمد عبدالكريم   الإثنين نوفمبر 07, 2011 12:26 pm

الحمد الله الكريم والشكر له على نعمة الصراط المستقيم وبعد فأن (ابوحفصة السلفي) هداه الله قد ذكر فيماهو أعلاه كلام فحواه عن الرفق واللين والشدة والتهوين واليك كلامهو من دون تحريف ولاتحميل ولا تصريف (وحتى ان لم يكن عالما فهل الشدة لدرجة تكذيبه محمودة !؟ ام ماكان الرفق في شيء إلا زانه وما نزع من شيء إلا شانه ) وهو وان اقول قاعدة عامة وضرورة لازمة أن كل من وصف أنسان بعد الرفق فانه تناقض وتهوى وتبالد لانه وقع فيما انكر والله المستعان فأن الناقد لشيخنا المجاهد المرابط على الثغور مزمل عوض فقيري حفظه الله فإنه لم يعمل بالرفق فتأمل .اما عن حديث ماكان الرفق فأنه حديث عام
واليك تخريجه
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يبدو إلى هذه التلاع و إنه أراد البداوة
مرة ، فأرسل إلى ناقة محرمة من إبل الصدقة فقال لي : يا عائشة ارفقي ، فإن
الرفق لم يكن في شيء قط إلا زانه و لا نزع من شيء قط إلا شانه " .

قال الألباني في "السلسلة الصحيحة" 2 / 44 :
أخرجه أبو داود ( 2478 ) و السياق له و أحمد ( 6 / 58 / 222 ) من طريق شريك عن المقدام . و شريك سيء الحفظ لكن تابعه شعبة عند مسلم ( 8 / 22 - 23 )
و البخاري في " الأدب المفرد " ( 469 / 475 ) و أحمد ( 6 / 125 / 171 )
و إسرائيل عند أحمد ( 6 / 112 / 206 ) .والحديث عام وهنالك تخصيص وهي احاديث جواز الغيبة مثل حديث (أن فلان وفلان لايعلمان من ديننا شيئا ) وحديث (كذب ابوالسنابل) وحديث (بس الاخ العشيرة) و (ياابوذرأنك امرؤ فيك جاهلية)وحديث (الرهط الثلاثة ......فقال عليه الصلاة والسلام من رغب عن سنتي...) وحديث (أن معاوية صعلوك وابا الجهم لايضع العصا....) والقائمة تطول

ومن رام الزيادة وطلب الاستفاضة فاليك مقال العلامة شيخ اسلام هذاالعصر ايده الله بالنصر الحلبي







الشِّدَّة؛ لِمَن؟! وعلى مَن؟! ولِماذا؟! وبماذا؟




مِن القواعدِ المُقرَّرَةِ عند كافَّةِ العُلماء -بل العُقلاء!- قولُهُم: (الحُكمُ على الشيء فرعٌ عن تصوُّرِه)؛ وهي قاعدةٌ لا تَقبلُ كثيراً -ولا قليلاً!- مِن الشكّ والجَدَل، والأخذ والردّ!

ذلكُم أنَّ إغفالَ تصوُّر الأُمور على حقيقتِها -أو التساهُلَ في شيءٍ مِن ذلك- مُوصِلٌ إلى الخَلَل في الحُكْم عليها، أو تحديد النظرة إليها.

وكلَّما كان التصوُّرُ أقربَ إلى الواقعِ: كان الحُكْمُ أدنَى إلى الحقِّ والصواب...

مِن أجلِ ذا؛ وَجَبَ على كُلِّ ذِي نَظَرٍ استيعابُ معرفةِ الأُمورِ المُرادِ بيانُ أحكامها مِن جوانبِها -كافَّةً- قبل خَوْضِ أيِّ بحثٍ فيها، فضلاً عن إصدار الحُكم عليها!

والناظرُ في (منتدياتنا) السلفية المُبارَكَة -هذه- بحمدِ الله- تعالى- يرَى أنَّها -في أغلبِ أمرِها- قائمةٌ على التأصيلِ العلميِّ -مِن جهةٍ-، وعلى الردِّ بالرِّفقِ واللِّينِ -مِن جهةٍ أُخرَى-، بل يرَى أنَّ التأصيلَ هو الأكثرُ وُرُوداً، والأوفرُ وجوداً -أصالةً- بحمدِ الله -تعالى-.

وبالنتيجةِ؛ فالردُودُ التي (قد) تتضمَّنُ (شيئاً!) مِن الشدَّةِ -عندنا- محدودةٌ جدًّا، ومعدودةٌ عَدًّا...

ولو قُورِنَتْ بمَن نَرُدُّ عليهم ممّن ابتدؤونا بالردِّ -أساساً-، وشتمونا وسبُّونَا (!)، ومِن سلفيَّتِنا جرَّدُونا وأخرَجُونا -تَبَعاً-؛ فإنَّها لا تُقارَنُ بها -ولو في أقلِّ وُجوه المُقارنةِ-.

وانظُر: تَرَ!

فكيف -بالله- سنَرُدُّ -عندما نَرُدُّ ولو بالقليل!- على مَن اتَّهَمَنا بالإرجاءِ والجهميَّةِ؟!

وكيف نُجيبُ مَن يطعُنُ في شيخِنا، ويُسَفِّهُ أقوالَهُ بغيرِ عِلمٍ ولا بصيرةٍ؟!

وكيف نسكُتُ -مع أنَّ السُّكوتَ أكثرُ صنيعنا!- على مَن اتَّهَمَنا بالنِّفاق، واللفلفة، والخَلَفِيَّة؟!

وكيف لا نتكلَّمُ فيمَن جَمَعَ ألفاظَ السُّوءِ -والسُّوق!- كُلَّها، ورَمانا بها -جُملةً وتفصيلاً- في صعيدٍ واحدٍ - بغيرِ خوفٍ مِن الخالِق، ولا حياءٍ مِن الخَلْق؟!

وكيف نُواجِهُ مَن طَعَنَ -بالهوَى- في أنسابِنا، وغَمَزَ -بالاختلاق- في أعراضِنا؟!

أفلا يستحقُّ الواحدُ مِن هؤلاءِ أنْ نَرُدَّ عليه (بعض) سُوئِه وباطلِهِ بشيءٍ مِن مثلِه (!) -ولا أقولُ: الصاعَ صاعَيْنِ-!؟

ولو فَعَلْنا ذلك -الصاعَ صاعَيْن-؛ فواللهِ لن نكون له ظالمِين، ولا في أيِّ حقٍّ مُقصِّرين أو مُفَرِّطِين...

نَعَم؛ «الردّ بمجرّد الشتم والتهويل لا يعجِزُ عنهُ أحدٌ! والإنسانُ لو أنَّهُ يُناظِرُ المُشرِكين، وأهلَ الكتاب؛ لكانَ عليه أنْ يذكُرَ مِن الحُجَّةِ ما يُبَيِّنُ به الحقَّ الذي معه، والباطلَ الذي معهم» -كما قال شيخُ الإسلام ابنُ تيميَّة في «مجموع الفتاوَى» (4/186)-.

ولكنْ؛ فَرْقٌ بين (الشَّتْم والتهويل) -مِن جهةٍ-، وبين (التغليظ والتخشين)
-مِن جهةٍ أُخرَى-:

قال شيخُ الإسلام ابنُ تيميَّة في «مجموع الفتاوَى»
(28/53):
«إنَّ ما يجري مِن نوعِ تغليظٍ أو تخشين على بعضِ الأصحابِ والإخوان... هي مِن مصالحِ المُؤمنين التي يُصلِحُ اللهُ بها بعضَهم ببعضٍ؛ فإنّ المؤمنَ للمؤمنِ كاليدَيْن تغسِلُ إحداهُما الأُخرَى، وقد لا ينقلعُ الوسخُ إلاّ بشيءٍ مِن الخشونةِ!

لكنّ ذلك يُوجبُ مِن النَّظافةِ والنُّعومةِ ما نَحْمَدُ معه ذلك التخشينَ».

فكيف إذا كان هذا (التغليظ والتخشين) ليس انتصاراً شخصيًّا، أو ردَّةَ فعلٍ ذاتيَّةً؛ وإنَّما هو انتصارٌ للحقِّ وأهلِه، ورَفعٌ للوائِهِ ورايتِه؛ فالأمرُ -والحالةُ هذه- كما قالَ -تعالى-: {وَلَمَنِ انتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُوْلَئِكَ مَا عَلَيْهِم مِن سَبِيل . إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ النَّاسَ وَيَبْغُونَ فِي الأَرْضِبِغَيْرِ الْحَقِّ أُوْلَئِكَ لَهُم عَذَابٌ أَلِيم}[الشورى:41-42]؛ وكما قال -سُبحانَهُ-: {لا يُحِبُّ اللّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوَءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلاَّ مَن ظُلِمَ وَكَانَ اللّهُ سَمِيعًا عَلِيمًا}[النساء:148].

وقد وُجِّهَ شيءٌ مِن الانتقادِ (!) لشيخِنا الإمامِ الألبانيِّ -رحمهُ اللهُ- في بعضِ رُدودِهِ (على أهلِ السُّنَّةِ!) في موضوعِ (الشدَّة) -هذا-، فقالَ -رحمهُ اللهُ- في مُقدِّمَةِ «سلسلة الأحاديث الضعيفة»
(1/27-31- ط2)
-رادًّا، ومُجيباً، ومُؤَصِّلاً-:
«كثيراً ما يسألُنِي بعضُهم عن سببِ (الشِّدَّةِ) التي تبدُو -أحياناً- في (بعضِ) كتاباتِي في الردِّ على بعضِ الكاتِبين ضدِّي؟

وجواباً عليه أقولُ:
فلْيَعْلَم هؤلاء القُرَّاءُ أنَّنِي -بحمدِ الله- لا أبتدئُ أحداً يرُدُّ عليَّ ردًّا علميًّا لا تَهَجُّمَ فيه، بل أنا له مِن الشاكِرين.

وإذا وُجِدَ شيءٌ مِن تلكَ (الشِّدَّةِ) في مكانٍ ما مِن كُتُبِي؛ فذلك يعودُ إلى أنْ تكونَ ردًّا على مَن ردَّ عليَّ ابتداءً، واشتطَّ فيه، وأساءَ إليَّ بُهتاً وافتراءً...

... ومِثلُ هؤلاء (الظَّلَمَةِ!) لا يُفيدُ فيهم -في اعتقادِي- الصَّفْحُ واللِّينُ، بل إنَّهُ قد يضرُّهُم، ويُشَجِّعُهُم على الاستمرارِ في بغيِهِم وعُدوانِهِم؛ كما قالَ الشاعرُ:




إذا أنتَ أكرَمْتَ الكريمَ مَلَكْـتَهُ ***** وإنْ أنتَ أكْرَمتَ اللَّئيمَ تَمَرَّدَا


ووَضْعُ النَّدَى في موضعِ السَّيْفِ بالعُلَى*****مُضِرٌّ كوَضْعِ السَّيْفِ في مَوضِعِ النَّدَى!


بل إنَّ تحمُّلَ ظُلْمِ مثل هؤلاء المُتصدِّرِين لإرشادِ النَّاسِ وتعليمِهِم، قد يكونُ -أحياناً- فوقَ الطاقةِ البشريَّة.

ولذلك؛ جاءتِ الشريعةُ الإسلاميَّةُ مُراعيةً لهذه الطاقةِ، فلمْ تَقُل -والحمدُ لله- كما في الإنجيل
(المزعوم!)
-اليوم-:
«مَن ضربَكَ على خدِّكَ الأيمن؛ فأدِرْ له الخدَّ الأيسَر، ومَن طَلَبَ منكَ رِداءَكَ؛ فأعطِهِ كِساءك»! بل قال -تعالى-: {فمَن اعتدَى عليكُم فاعتدُوا عليه بمِثلِ ما اعتدَى عليكُم}، {وجزاءُ سيِّئةٍ سَيِّئَةً مثلُها}.

وأنا ذاكرٌ بفضلِ الله -تعالى- أنَّ تمامَ هذه الآيةِ الثانيةِ: {فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الظَّالِمِين.وَلَمَنِ انتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُوْلَئِكَ مَا عَلَيْهِم مِن سَبِيل.إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ النَّاسَ وَيَبْغُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ أُوْلَئِكَ لَهُم عَذَابٌ أَلِيم.وَلَمَن صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الأُمُور}
[الشورى:40-43].

ولكنِّي أعتقدُ أنَّ الصفحَ المشكورَ، والصبرَ المأجورَ؛ إنَّما هو فيمَن غَلَبَ على الظنِّ أنَّ ذلك ينفعُ الظالمَ ولا يضرُّهُ، ويُعِزُّ الصابرَ ولا يُذِلُّه؛ كما يدلُّ على ذلك سيرتُهُ -صلّى اللهُ عليه وسلم- العمليَّةُ مع أعدائِهِ...

وأقلُّ ما يُؤخَذُ مِن هذه الآيات -ونحوِها- أنَّها تسمحُ للمظلومِ بالانتِصارِ لنفسِهِ بالحقِّ دونَ تَعَدٍّ وظُلْم؛ كقولِهِ -تعالى-:
{لا يُحِبُّ اللهُ الجهرَ بالسُّوءِ مِن القولِ إلاّ مَن ظُلِم}.

والسُّنَّةُ تُؤكِّدُ ذلك وتُوضِّحُهُ؛ كمِثْلِ قولِهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- لعائشةَ حينَ اعتَدَتْ إحدَى ضَرَّاتِها عليها:
«دونَكِ فانْتَصِرِي».

قالَتْ: فأقبَلْتُ عليها، حتَّى رأيتُها قد يَبس ريقُها في فيها، ما تَرُدُّ عليَّ شيئاً، فرأيتُ النبيَّ -صلَّى اللهُ عليه وسلّم- يتهلَّلُ وجهُهُ. -رواهُ البُخاريُّ في «الأدب المُفرد» -وغيرُهُ- بسندٍ صحيحٍ-، وهو مُخرَّجٌ في

«الصحيحةِ»
(1862)
-.

فأرجُو مِن أولئكَ القُرَّاء أنْ لا يُبادِرُوا بالإنكارِ؛ فإنِّي مظلومٌ مِن كثيرٍ ممَّن يدَّعُونَ العِلمَ، وقد يكونُ بعضُهُم ممّن يُظَنُّ أنَّهُ معَنا على منهجِ السَّلَفِ، ولكنَّهُ -إنْ كان كذلك!- فهو ممّن أكَلَ البُغضُ والحسدُ كَبِدَهُ؛ كما جاء في الحديثِ: «دَبَّ إليكُم داءُ الأُمَمِ قبلَكُم: الحسدُ، والبغضاءُ؛ هي الحالِقةُ: حالقةُ الدِّين، لا حالِقةُ الشَّعر» -وهو حديثٌ حَسَنٌ بمجموعِ طريقَيْه عن ابنِ الزُّبَيْر وأبي هريرةَ-.

فأرجُو مِن أولئك المُتسائلِين أنْ يكونُوا واقعيِّين، لا خياليِّين، وأنْ يرضَوا منِّي أنْ أقِفَ في ردِّي على الظالِمِين مع قولِ ربِّ العالَمِين: {ولا تعتدوا إنّه لا يحب المعتدين}؛ غيرَ مُتجاوِبٍ مع ذلك الجاهليِّ القديم:



ألا لا يَجْهَلَنْ أحدٌ علينا*****فنجهلَ فوقَ جهلِ الجاهِلِينا!


عِياذاً باللهِ أنْ أكونَ مِن الجاهلين»...
ثُمَّ أشارَ -رحمهُ اللهُ- إلى بعضِ مَن رَدَّ عليه، وحالِهم -وقد نَقَلَ بعضَ فاسدِ كلامِهِ وقولِهِ-مُبَكِّتاً-:
«... ونحو هذا مِن الإفكِ الذي لا يصدُرُ مِن كاتبٍ مُخلِصٍ يَبتغِي وجهَ الحقِّ، وينفعُ فيه اللِّينُ والأسلوبُ الهيِّنُ في الرَّدِّ عليه؛ لأنَّهُ مُكابِرٌ شديدُ المُكابَرَةِ والتمحُّل..».

فكيف لو رَأَى شيخُنا -رحمهُ اللهُ- ما يُعامِلُنا به -بظُلمٍ سافِرٍ، واعتداءٍ سافلٍ- كثيرٌ مِن كَتَبَةِ
(المنتديات)
المُعاصِرِين -وجَهَلَتِهِم-؛ الذين غُذُّوا على التعصُّب! ونَشَؤوا على الحِقد! وتشرَّبُوا التقليد الشديد؟!

كيف لو رأَى تفَنُّنَهُم في سَبِّنا، وتلوُّنَهُم في طرائقِ التقوُّل علينا وتقويلنا؟!

كيف لو رَأَى أساليبَهُم في الهُجومِ على نيَّاتِنا -بمَحضِ الباطلِ-، واستخراجِ مَكنونِ صُدورِنا- بعَيْن التهجُّم-؟!

.. وهذا الجوابُ العلميُّ (الألبانيُّ) الحاسمُ -كُلُّه- يُبَيِّنُ (جانِباً) مِن حالِنا مع خُصومِنا، و(طرفاً) مِن واقعِنا مع الرادِّينَ علينا...

ولو أنْصَفَ المُنتَقِدُ -مِن خُلَّصِ إخوانِنا وأحبابِنا -ولا نتكلَّمُ عن مُناوِئِينا وأعدائِنا! -بعد اطِّلاع-؛ لَعَرَفَ أنَّ رُدودَنا لا تُساوِي عُشرَ رُدودِهم، وأنَّ تغليظَنا وتخشِينَنا لا يُقارِبُ عُشرَ مِعشارِ شَتْمِهِم وسَبِّهِم!!

وكلامُ شيخِنا -رحمهُ اللهُ- ذاك - يتضمَّنُ الجوابَ الفصلَ على الأسئلةِ الأربعةِ المطروحةِ في عُنوانِ هذا المَقالِ:

الشِّدَّةُ:
1-
لِمَنْ؟!.... لِلمظلوم المُنتصِر بحقّ...

2-
على مَن؟!.... على الظالِم الباغي بالجَوْر...

3-
لماذا؟!.... لِردِّ بَهْتِهِ وعُدوانِهِ...

4-
وبماذا؟!.... بالحُجَّةِ والبيِّنَةِ -ولو كان معها شيءٌ مِن الإغلاظِ والشِّدَّةِ!-...

وما أجملَ ما قيلَ: (عجبتُ مِن الرَّجُلِ .. يرَى القَذاةَ في عينِ أخيهِ، ويَدَعُ الجِذْعَ في عينِهِ! ويُخرِجُ الضِّغْنَ مِن نَفْسِ أخيهِ، ويَدَعُ الضِّغَنَ في نفسِهِ) -
«صحيح الأدب المُفرَد»
(685)-.





فالعينُ تُبصِرُ منها ما دَنَا ونَأَى ***** ولا تَرَى نفسَها إلاّ بمِرآةِ!



ولنَنْظُر -كذلك- ما رواهُ أبو نُعَيم في «الحِلية»
(6/307)
-ممَّا يُمثِّلُ -جدًّا-
(شيئاً)
ممّا نحنُ فيه!-، عن الرَّبيعِ بنِ صَبِيح، قال:
قلتُ للحَسَنِ: إنَّ -ها هُنا- قوماً يتَّبِعُونَ السِّقْطَ مِن كلامِك؛ لِيَجِدُوا إلى الوقيعةِ فيكَ سبيلاً!

فقال: لا يكْبُرُ ذلك عليك؛ فلقد أطمعْتُ نفسي في جنَّةِ الخُلودِ؛ فطَمِعَتْ...
وأطمعْتُها في مُجاورةِ الرَّحْمن؛ فطَمِعَتْ...

وأطمعْتُها في السلامةِ مِن النَّاس؛ فلمْ أجِد إلى ذلك سبيلاً! لأنِّي رأيتُ النَّاسَ لا يرضَوْنَ عن خالِقِهِم، فعلمتُ أنَّهُم لا يرضَوْنَ عن مخلوقٍ مثلِهِم!

وروَى أبو نُعَيم (9/147) عن بَحر بن نَصْر، قال: قيل للشافعيِّ: الناسُ يقولونَ: إنَّكَ شيعيّ!
فقال -رحمهُ اللهُ-: ما مَثَلِي ومَثَلُهُم إلاّ كما قالَ نُصَيْبٌ الشَّاعرُ:




ومـا زالَ كِتمانِيكِ حتَّى كأنَّنِي ***** لِرَجْعِ جوابِ السَّائلي عنكِ أعجمُ



لأسلمَ مَن قول الوُشاةِ وتسلمي ***** وهل حيٌّ علـى النـاس يَسْلَمُ


ثُمَّ قالَ: ليسَ إلى السَّلامةِ مِن النّاسِ سبيل! فانظُر إلى ما يُصلِحُ دينَك فالْزَمْهُ؛ [فإذا أصلحتَ ما بينك وبَيْنَ الله -عزَّ وجلَّ-؛ فلا تُبالِ بالنَّاسِ] -وما بَيْنَ المعقوفَيْنِ مِن «الزُّهْد الكبير» (ص105) -للبيهقي-.

ومنهُ: قولُ أبي الدَّرداء -رضي اللهُ عنهُ-: «كان الناسُ ورقاً لا شوكَ فيه، وهُم اليومَ شوكٌ لا وَرَقَ فيه؛ إنْ نقدتَهُم نَقَدُوكَ، وإنْ تَرَكْتَهُم لمْ يترُكُوك». -رواهُ مالك في

«الموطَّأ»
(978 - محمد بن الحسن)-.


وخِتاماً:
فإنِّي أرجُو ربِّي -سُبحانَهُ- العونَ والتوفيقَ: على أنْ أتمثَّل -عِلماً وعَمَلاً، وواقِعاً وحياةً- مَا قالَهُ مالِكُ بنُ دينار -رحمهُ اللهُ -كما في «الزُّهْد الكبير»
(ص101)
-:
«منذ عرفتُ الناسَ ما أُبالي مَن حَمِدَنِي، ولا مَن ذَمَّنِي؛ لأنِّي لا أرَى إلاّ حامِداً مُفْرِطاً، أو ذامًّا مُفَرِّطاً»!!




واللهُ -وحدَهُ- المُستعان على ذلك...


... اللهمَّ إنِّي أعوذُ بك مِن شَرِّ نفسي، وسيِّئاتِ عمَلِي..






* * * * *
وأن شاء الله تتواصل الفوائد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salifia.sudanforums.net
ابوحفصة السلفي



عدد المساهمات : 6
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 30/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: مناظرة شيخ مزمل لمحمد عبدالكريم   الثلاثاء نوفمبر 08, 2011 8:10 am

الموضوع انه هل تكذيب انسان مسلم من اهل السنة (ان كان من اهل السنة في نظرك ) شدة ام تنفير منه ومما معه ؟
فهل يعقل ان بكن الإنسان كاذبا وأأخذ عنه علم ولو حتى القرآن الذي يحمله في صدره؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد حمد



عدد المساهمات : 5
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: مناظرة شيخ مزمل لمحمد عبدالكريم   الأربعاء نوفمبر 09, 2011 9:07 pm

السلام عليكم ورحمة الله السيد ردك بعيدا جدا حتي اني افتكرت انك تتحدث عن موضوع اخر فقد ذكرت عدة نقاط ازهلتني فاني والله لم اتوقع انك غير مؤهل لهذه الدرجة اليوم اوضحت لي انك غير حاد في كونك عالما يرجع اليه فاني اقدرك لكونك تتحدث بلسان خير البشر صلي الله عليه وسلم في احاديثة لكني تاكدت اليوم انك تجادل فقط من غير دليل وعدم احترام للعلماء

ذكرت عبارات يجب انتطلب العفوا من الله اولا وبعدها من الناس الذين بهتهم واني ظننتك اكبر كن ذلك

اولا - فأفهم يالبيب فانك في هذه العبارة تدعي الفهم والمعرفة وهذا ما ينقصك فالحكيم لايقل ذلك

ثانيا - قناة طيبة الفضائية بوصفك ان من يعمل فيها بانهم علي خطأ وتسال الله لهم الهداية هل عبدالحي يوسف علي خطأ ومحمد الامين اسماعيل وكبار علماء السودان علي خطا يا اخي اتقي الله واشغل نفسك بذكر الله وخلي بين العباد وربهم وكلكم مسلمين فهل ترضي ان يقال لك انت علي خطا كما تدعي

ثالثا - الشيخ محمد عبد الكريم لا يوصف بالعالم ولا تنطبق فيه شروط العالم لانه خائن للامانة استحلفك بالله هل هذا الكلام يقال الي مثل الشيخ محمد عبد الكريم وكيف تتجرا بتصنيفك الي عالم وغير عالم من انت لتقول ذلك ففي المناظره اما رايت الشيخ كيف يتكلم معك ام ان الحقد اعمي بصرك وقلبك لتعي ما يقول يا اخي اتقي الله في عباده كن حسن الخلق اما سمعت قول المصطفي صلي الله عليه وسلم في الحديث لا يدخل الجنة الا احاسنكم اخلاقا اما قرات عن اخلاق رسول الله الصحابة كيف كانوا يعاملون الكفار تعلم حسن الخلق لا تشتم احدا فتكون لك وزرا يوم القيامة كن كصاحب المسك ولا تكن كنافخ الكير قل ماهو خيرا او اصمت

رابعا - لايغرك حفظه للقران يا اخي استحلفك بالله ان تقف عند هذا الكلمة وتعي معناها سوف تجدا نفسك اجرمت في حق غيرك فهو يحفظ القران ليس شعرا ا نثرا اتقي الله راجع نفسك وانظر اليها في كتاب الله ثم اعرف اين تجدها في كتاب الله فهذا الكلام يجب الا يكون منك هل اساءه الشيخ اليك جاوبني بصراحة هل بينك وبينه ضغائن مع علمي ان الشيخ لا يحمل اي ضغائن

خامسا - انتظر السيل الجارف والمطر الصارف نحن في معركة ولا ايه ماذا تعني بهذه العباره يجب ان تقف مع الامور وقفت الحكيم الحليم الذي يعرف متي يتكلم ومتي يصمت راجع نفسك فكلنا مسلمون وخطائين وخير الخطائين التوابون .

اذا وجدنا ناس مالوا عن جادة الصواب نرجعهم بالتي هي احسن وبالرفق واللين وكل شي بنارفق ياتي وبقوة يفحل .

قال تعالي لنبيه (ولو كنت فظلا غليظ القلب لنفضوا من حولك ) تحدث الي العلماء لكي تتعلم بحث لايكون كلامك جدالا فحسب .

ربنا اتنا في الدنيا حسنة وفي الاخرة حسنة وغنا عذاب النار

هذا وصلي الله علي سيدنا محمد وعلي اله وصحبه اجمعين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابوحفصة السلفي



عدد المساهمات : 6
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 30/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: مناظرة شيخ مزمل لمحمد عبدالكريم   الجمعة نوفمبر 11, 2011 12:30 am

اخي محمد الحمد جزاك الله خيرا لكن الموقع عموما اتجاهه واضح لسائر العيان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد حمد



عدد المساهمات : 5
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: مناظرة شيخ مزمل لمحمد عبدالكريم   السبت نوفمبر 12, 2011 1:59 pm

جزاك الله خيرا اخي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مناظرة شيخ مزمل لمحمد عبدالكريم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات السلفية السودانية :: الفئة الأولى :: علماء ومشايخ ودعاة الدعوة السلفية بالسودان :: فضيلة الشيخ مزمل عوض فقيري حفظه الله :: مناظرات-
انتقل الى: