منتديات السلفية السودانية
ياأيها الزائر الكريم مرحبا بك في هذا المنتدى السلفي ونسأل الله أن يجعل لكم فيه البركة والعلم وسجلوا معنا لتستفيدوا وتفيدوا.وجزاكم الله خير الجزاء

منتديات السلفية السودانية

منهاجنا:الكتاب و السنة بفهم السلف الصالح
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
تعلن ادارة المنتدى عن الرابط الجديد للمنتدى http://www.salifia.eb2a.com/ وذلك لمشكلة الاعلانات المزعجةوالمخالفة لديننا الحنيف وندعو كل الاعضاء بالتسجيل في المنتدى الجديد ونقل مشاركاتهم إليه ونوجه الزوار للمنتدى الجديد للتسجيل فيه وقريبا سوف يتم حذف هذا المنتدى فنرجو من كل الاعضاء الاستجابة والتسجيل في المنتدى الجديد

شاطر | 
 

 هل غفران الذنوب ذريعة لفعل المعصية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن السلفي



عدد المساهمات : 71
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/01/2012

مُساهمةموضوع: هل غفران الذنوب ذريعة لفعل المعصية   الأربعاء يونيو 20, 2012 2:32 pm


هل الاستدلال بأن الله يغفر الذنوب جميعا ماعدا الشرك ذريعة لفعل المعاصي؟

سئل فضيلة الشيخ الدكتور صادق البيضاني السؤال التالي :
س: أحد الإخوة يعمل المعاصي وربما كبار المعاصي فإذا نصح قال إن الله يغفر كل الذنوب ما عدا الشرك واستدل بقوله تعالى: " إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ([1]) ذَلِكَ لِمَن يَشَاءُ "([2]) فما توجيهكم حفظكم الله ؟



فأجاب فضيلته بالآتي :



هذا على خطر عظيم فما يدريه أنه ممن شاء الله له بالمغفرة ربما أنه ممن لم يشأ له ذلك فينبغي عليه أن يتقي ربه وألا يأمن مكره جل في علاه فالأمر خطير جد خطير .

قال تعالى: " أَفَأَمِنُواْ مَكْرَ اللّهِ فَلاَ يَأْمَنُ مَكْرَ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ "([3]).

وإصراره على ذلك لا يبشر إلا بالشّر إلا أن يتوب إلى الله ويستغفر ربه, فإنه عاص لله ولرسوله ومن كان كذلك فقد أطاع الشيطان واتخذه وليًا من دون الله وأغضب الرحمن وخسر الخسران المبين .

قال تعالى: " وَمَن يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِّن دُونِ اللّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُّبِينًا([4]) "([5]).

فيا سبحان الله كيف يأمن على نفسه من عذاب الله ووعيده, ونبينا وهو الصادق المصدوق الذي غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر لا يأمن على نفسه من عقاب الله وهو الذي يقول كما في الصحيحين من حديث أبي هريرة: " لن يدخل أحدًا عمله الجنة" قالوا: ولا أنت يا رسول الله قال: " لا ولا أنا إلا أن يتغمدني الله بفضل ورحمة([6]) فسددوا([7]) وقاربوا([8])"([9]) .

فالله الله في التوبة والإنابة الصادقة .

قال تعالى : " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحًا عَسَى رَبُّكُمْ أَن يُكَفِّرَ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ يَوْمَ لَا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى([10]) بَيْنَ أَيْدِيهِمْ([11]) وبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا([12]) وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ "([13]), أسأل الله أن يرحمنا برحمته والله المستعان .



المصدر : السؤال الحادي والثلاثون من كتاب المنتقى من الفتاوى













([1]) غير.


([2]) سورة النساء, الآية (48).


([3]) سورة الأعراف, الآية (99).


([4]) ظاهر.


([5]) سورة النساء, الآية (119).


([6]) غمره بها وستره بها وألبسه رحمته وإذا اشتملت على شيء فغطيته فقد تغمدته أي صرت له كالغمد للسيف.


([7]) اطلبوا السداد أي الصواب أو بالغوا في التصويب من سدد الرجل إذا صار ذا سداد وسد في رميته إذا بالغ في تصويبها وإصابتها.


([8]) أقربوا منه.


([9]) أخرجه البخاري في صحيحه [كتاب المرضى, باب نهي تمني المريض الموت(5 / 2147 رقم 5349)], ومسلم في صحيحه [كتاب صفات المنافقين وأحكامهم, باب لن يدخل أحد الجنة بعمله بل برحمة الله تعالى(4 / 2169 رقم 2816)] كلاهما من حديث أبي هريرة, واللفظ للبخاري.


([10]) يمتد وينتشر.


([11]) قدامهم.


([12]) أدمه أو زده.


([13]) سورة التحريم, الآية (Cool.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هل غفران الذنوب ذريعة لفعل المعصية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات السلفية السودانية :: الفئة الأولى :: منبر الفقه وأصوله,المنطق-
انتقل الى: