منتديات السلفية السودانية
ياأيها الزائر الكريم مرحبا بك في هذا المنتدى السلفي ونسأل الله أن يجعل لكم فيه البركة والعلم وسجلوا معنا لتستفيدوا وتفيدوا.وجزاكم الله خير الجزاء

منتديات السلفية السودانية

منهاجنا:الكتاب و السنة بفهم السلف الصالح
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
تعلن ادارة المنتدى عن الرابط الجديد للمنتدى http://www.salifia.eb2a.com/ وذلك لمشكلة الاعلانات المزعجةوالمخالفة لديننا الحنيف وندعو كل الاعضاء بالتسجيل في المنتدى الجديد ونقل مشاركاتهم إليه ونوجه الزوار للمنتدى الجديد للتسجيل فيه وقريبا سوف يتم حذف هذا المنتدى فنرجو من كل الاعضاء الاستجابة والتسجيل في المنتدى الجديد

شاطر | 
 

 المسلم مخير أم مصير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن السلفي



عدد المساهمات : 71
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/01/2012

مُساهمةموضوع: المسلم مخير أم مصير    الأربعاء مايو 23, 2012 12:35 am

سئل فضيلة الشيخ الدكتور صادق البيضاني السؤال التالي :





هل يصح أن يقال في الرجل المسلم أنه مخير ومسير ؟


فأجاب فضيلته الجواب التالي :

ما ينبغي أن يطلق في الرجل المسلم أنه مخير ومسير لأن هذه الألفاظ غريبة بالنسبة لسلفنا الصالح ولم يتلفظوا بها فتركها أحسن من ذكرها, لكنها جاءت عن بعض الخلف من أهل السنة وقد قصدوا بقولهم مخير ومسير الرد على فرقتين ضالتين الأولى الجبرية وهم القائلون إن الإنسان مجبور بفعل الخير والشر, وقالوا : لا قدرة للعبد .

والثانية القدرية وهم نفاة القدر الذين قالوا بأن العبد خلق قدرته وأن الله لا قدرة له بالنسبة لأفعال العباد تعالى الله عما يقولون علوًا كبيرًا .

فرد على الطائفتين بعض الخلف من أهل السنة فقالوا بل الإنسان مخير ومسير.

مخير فيما كان تحت مقدوره وإرادته التي تخضع لإرادة الله عزوجل فله التخيير فيما يظهر له وفي حقيقة ذلك أنها قدرة لا تخرج عن ما قدَّره الله له بدليل قوله تعالى : " فَأَمَّا مَن أَعْطَى وَاتَّقَى وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى "([1]) .

ومعنى ذلك أن من أعطى واتقى وتصدق باختياره فإنه ميسر لذلك ولا يخرج عن كونه من تدبير الله لأنه هو الذي يسره له سبحانه وتعالى .

وكذا قوله: " مَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ "([2]) .

ومعناه أنه لا إيمان ولا كفر إلا وقد قدر الله له ذلك فهو مخير فيما يظهر له, والأصل أن الآية وردت في سياق التهديد والتحذير .

وحقيقة ذلك أنها قدرة لا تخرج عن ما قدره الله له فهو مخير فيما كان تحت مقدوره, وقولهم مسير أنه مهما عمل من الأعمال فلا يمكن أن تكون بإرادته المحضة بل بإرادة الله وحده إن شاء سيره وإن شاء منع .

والحاصل أن للخلق قدرة على أعمالهم من حيث مباشرتهم لذلك الفعل والله هو الخالق لهم ولقدرتهم؛ وبالله التوفيق .

كتاب المنتقى من فتاوى الشيخ الدكتور صادق بن محمد البيضاني رقم السؤال (23)







([1]) سورة الليل, الآية [5 : 7].


([2]) سورة الكهف, الآية (29).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المسلم مخير أم مصير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات السلفية السودانية :: الفئة الأولى :: منبر الفقه وأصوله,المنطق-
انتقل الى: