منتديات السلفية السودانية
ياأيها الزائر الكريم مرحبا بك في هذا المنتدى السلفي ونسأل الله أن يجعل لكم فيه البركة والعلم وسجلوا معنا لتستفيدوا وتفيدوا.وجزاكم الله خير الجزاء

منتديات السلفية السودانية

منهاجنا:الكتاب و السنة بفهم السلف الصالح
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
تعلن ادارة المنتدى عن الرابط الجديد للمنتدى http://www.salifia.eb2a.com/ وذلك لمشكلة الاعلانات المزعجةوالمخالفة لديننا الحنيف وندعو كل الاعضاء بالتسجيل في المنتدى الجديد ونقل مشاركاتهم إليه ونوجه الزوار للمنتدى الجديد للتسجيل فيه وقريبا سوف يتم حذف هذا المنتدى فنرجو من كل الاعضاء الاستجابة والتسجيل في المنتدى الجديد

شاطر | 
 

 هموم داعية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن السلفي



عدد المساهمات : 71
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/01/2012

مُساهمةموضوع: هموم داعية    الثلاثاء مارس 13, 2012 4:03 am

هموم داعية




تعاني المجتمعات الإسلامية من وجود طائفة من الشباب الذين لا همَّ لهم سوى النقد اللاذع غير المشروع لغيرهم من الدعاة والعلماء دون النظر في صرائح الكتاب والسنة المُحَرِّمة هذه المسالك العدوانية الشيطانية.

ومما يؤسف له أن بعض الشباب يصورون لبعض أبناء المسلمين أن الدين لا يقوم إلا بهذا المسلك الخطير ، والعجب العجاب أن هناك ناشئةً قريبةَ عهد باستقامة تصادف مثل هؤلاء الشباب فتغويهم بهذا المسلك ، فيبدئون معهم بتحذيرهم من بعض الدعاة والمصلحين بدعوى التحزب والتطرف قبل تعليمهم التوحيد والطهارة والصلاة وما يجب عليهم تجاه إخوانهم.

ولا يعني ذلك أن التحذير من التحزب والتطرف أمر يُزهَّدُ فيه ، بل قد يكون واجباً ، ولكن لهذا الميدان أعيانه من العلماء متى تحقق أن آحاد بعض المسلمين أو مجموع تلكم الأحاد قد صار متحزباً تحزباً ينافي التشرع المطهر ، أمَّا والأمور قائمة على سوء الظن والتعصب لفلان من الناس وآرائه فلا شك أن هذا تعنتٌ ممقوت لا يحق لعاقلٍ أن يتشبث به ، والأصلح أن ينشغل بخاصة نفسه وإلا كان مرتكباً لوزر عظيم.
إن أهل السنة والجماعة [ الجماعة السلفية ] دين الحق والإستقامة تمرفي عصرها الحاضر بنماذج كثيرة من الانقسامات والتشطيرات التي كان سببها التطرف والتعصب غير المبني على العلم والإنصاف ، فالصديق الفلاني صار اليوم عدواً ، والعدوالذي كان بالأمس أصبح صديقاً حميماً ، لكن السؤال ما هو الذي حول العدو إلى صديق ،والصديق إلى عدو ؟

والجواب : المصالح المشتركة لا أقول : دنيوية بحتة لأني أنزه هؤلاء الدعاة أن يكونوا ماديين مهما كان الخلاف حاداً ، ولكن أقول مصالح في الرأي، أو طلب الرفعة قبل حلولها، ففلان رجع إلى قولي ، أو أنه وافقني باسقاط الداعية الفلاني الذي وقع في خطأ سواء كان صغيراً أو كبيراً صار صديقاً لي ، لكن صديقي الذي كان حميماً لي قديماً صار عدواً بل ربما أشر من أبليس لأنه لم يقل فلان مبتدع بنحو قولي أو لأنه سكت عن إظهار موقفه من فلان ، وهذا ميزان شخصي أما الميزان الشرعي فيقول : " وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً" (1).
وعن علي بن حسين قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه " (2).
ويروى عن قيس قال " رأيت أبا بكر آخذاً بطرف لسانه ، ويقول هذا الذي أوردني الموارد " ونحو ذلك من الآيات والأحاديث والآثارالسلفية.
إذن المسألة شرعية قائمة على علمٍ ودينٍ لا شخصية لأن تصنيف الناس أمرخطير من المسائل التي فيها الجمر تحت الرماد.
ولا يعني ذلك أن هؤلاء النفر يجب هجرتهم أبد الدهر ، بل يجب الأخذ بأيديهم ونصحهم وحوارهم ومجادلتهم بالتي هي أحسن ،يقوم بذلك الناقد البصير الحكيم في أقواله وأفعاله بحيث يطغى عليه حب هدايتهم على اسقاطهم واظهار عوارهم للأمة ، لأنهم إخواننا لهم ما لنا وعليهم ما علينا سواء عُرِفُوا بعلم أم لا ، وفي الحديث : " فوالله لأن يهدى الله بك رجلاً واحداً خير لك من حمر النعم" (3).
يبقى همُّ الداعية قائماً متى كانباب الحوار مغلقاً مع هؤلاء الدعاة أو الشباب الذين غلبوا جانب الشدة على اللين.
أقول لهؤلاء الدعاة ليست الدعوة مسألة أتباع لتكثير السواد ولكنها مسألة دين يسألك عنه رب العالمين ، ولا يظن هؤلاء الأفاضل أنَّ ما يُنقل إليهم عن بعض إخوانهم من أهل العلم من المساوئ وعدم توجيه هؤلاء النقلة لما يصلح حالهم خير لهمبل هو شر لهم ويجب عليهم أن يناصحوهم وأن يذبوا عن إخوانهم الدعاة وإلا أبتلوا بذلك بل وأمرُّ منه.
الواجب عليكم يا من أقمتم أنفسكم مقام المنافح عن الدين والسلفأن تردوا " عن عرض أخينا المسلم إذا استغابه أحد ... حسب الطاقة ، وهذا العهد قد صار غالب الناس يخل بالعمل به حتى بعض مشايخ العصر من العلماء والصلحاء فتراهم يسكتون على غيبة أخيهم وربما اشتفوا بذلك في نفوسهم وهذا من أقوى الأدلة على عدم فطامهم عن محبة الدنيا على يد شيخ ناصح ، فإن محبة الدنيا بحب الانفراد فيها بالمقام ومحبة الصيت والشهرة والكمال وبكره من يعلوه في ذلك فهو يتوهم بغيبة الناسلمن يعلوه أن الناس إذا نقصوه يزول اعتقادهم فيه ويعكفون على اعتقادهم له هو ،وغاب عنه أن من نوى شيئاً أو فعله رجع عليه نظيره ، ولو أنه تَشَوَّشَ ممناستغاب أخاه المسلم لزاده الله تعالى رفعة على أقرانه كلهم لأن الحماية إنما هي من الله تعالى لا من الخلق " (4) ، والله ولي المتقين.

المصدر : www.albidhani.com
1 :
سورة [1]لإسراء ، الآية رقم ( 36).
2:
أخرجه الترمذي وغيره ، والحديث حسن.
3 :
متفق عليه.
4 :
العهود المحمدية (ص204) بتصرف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هموم داعية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات السلفية السودانية :: الفئة الأولى :: المنبر العام-
انتقل الى: