منتديات السلفية السودانية
ياأيها الزائر الكريم مرحبا بك في هذا المنتدى السلفي ونسأل الله أن يجعل لكم فيه البركة والعلم وسجلوا معنا لتستفيدوا وتفيدوا.وجزاكم الله خير الجزاء

منتديات السلفية السودانية

منهاجنا:الكتاب و السنة بفهم السلف الصالح
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
تعلن ادارة المنتدى عن الرابط الجديد للمنتدى http://www.salifia.eb2a.com/ وذلك لمشكلة الاعلانات المزعجةوالمخالفة لديننا الحنيف وندعو كل الاعضاء بالتسجيل في المنتدى الجديد ونقل مشاركاتهم إليه ونوجه الزوار للمنتدى الجديد للتسجيل فيه وقريبا سوف يتم حذف هذا المنتدى فنرجو من كل الاعضاء الاستجابة والتسجيل في المنتدى الجديد

شاطر | 
 

 ضابط التفريق بين تولي الكافر وموالاته والاستعانة به للشيخ صالح آل الشيخ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمر عزالدين



عدد المساهمات : 50
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 01/02/2011

مُساهمةموضوع: ضابط التفريق بين تولي الكافر وموالاته والاستعانة به للشيخ صالح آل الشيخ   الخميس مايو 05, 2011 8:46 pm

ضابط التفريق بين تولي الكافر وموالاته والاستعانة به للشيخ صالح آل الشيخ
ضابط التفريق بين تولي الكافر وموالاته والاستعانة به
وهو ضابط مهم لا بدّ من أن يكون لك على بال ، وهو ضابط التولي للكفار،
وضابط الموالاة للكفار:
فها هنا عندنا فى الشرع ، وعند أئمة التوحيد ’ لفظان لهما معنيان،
يلتبس أحدهما بالآخر عند كثيرين :
الأول : التولي
والثاني : الموالاة
والثالث : الاستعانة بالكافر و استئجاره : جائزة بشروطها .
فهذه ثلاث مسائل
*أما التولي ؛ فهو الذي نزل فيه قول الله جلّ وعلى: (يأيها الذين ءامنوا لا تتخذوا اليهود و النصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم إن الله لا يهدى القوم الظالمين)
وضابط التولي : هو نصرة الكفار على المسلم وقت حرب المسلم و الكافر،
قاصداً ظهور الكفار على المسلمين .
فاصل التولي : المحبة التامة ’ أو النصرة للكافر على المسلم ، فمن أحب
الكافر لدينه ؛ فهذا قد تولاّه تولياً ، وهذا كفر .
*أما موالاة الكفار ؛ فهي مودتهم ، ومحبتهم لدنياهم ’ وتقديمهم ، ورفعهم،
وهى فسق وليست كفراً .
قال تعالى ((يأيها الذين ءامنوا لا تتخذوا عدوى و عدوكم أولياء تلقون إليهم بالمودة) إلى قوله: (ومن يفعله منكم فقد ضل سواء السبيل)
قال أهل العلم : ناداهم باسم الإيمان ، وقد في دخل النداء من ألقى المودة
للكافر ، فدلّ على فعله ليس كفراً ، بل ضلال عن سواء السبيل.
وذلك لأنه ألقى المودة ، واسر لهم ؛ لأجل الدنيا ، لا شكاً في الدين ز
ولهذا قال النبي صلى الله عليه سلم لمن صنع ذلك ( ما حملك على ما صنعت ؟).
قال : والله ما بي إلا أن أكون مؤمناً بالله ورسوله، أردت أن تكون لي عند القوم
يد يدفع الله بها عن أهلي ومالي ...... الحديث أخرجاه فى الصحيحين
فمن هذا تبيّن أن مودة الكافر و الميل له لأجل دنياه ليس كفراً إذا كان أصل الإيمان
والاطمئنان به حاصلاً لمن كان منه نوع موالاة .
أما الاستعانة بالكافر أو استئجاره ؛ فهذا قال أهل العلم بجوازه فى أحوال
مختلفة ن يفتي أهل العلم في كل حال ، وفي كل واقعة ، بما يرونه يصح
أن يُفتى به .
وأما إعطاء الكافر أموالاً صدقة أو للتأليف أو لدفع الشرور ’فهذا له مقام
آخر ، وهو نوع آخر غير الأقسام الثلاثة
انتهى
المصدر الضوابط الشرعية لموقف المسلم في الفتن
للشيخ صالح آل الشيخ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ضابط التفريق بين تولي الكافر وموالاته والاستعانة به للشيخ صالح آل الشيخ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات السلفية السودانية :: الفئة الأولى :: المنبر العام-
انتقل الى: